دعوه من اتحاد الجمعيات الخيرية لكافة جمعيات العاصمه المنظمه للاتحاد للحصول على مقعد متحرك لكبار السن وذو الاحتياجات الخاصه      اتحاد العاصمه يدعو الجمعيات الغير مسدده لاشتراكاتها السنويه لتسديدها قبل ناريخ 30/11/2021      اتحاد العاصمه يعين رؤساء اللجان الفرعيه بعد الانتخابات التي جرت بتاريخ 2/10/2021      اجتماع لادارة اتحاد جمعيات العاصمة الجديده من اجل اختيار امين الصندوق وامين السر ونائب الرئيس      اجراء انتخابات اتحاد جمعيات العاصمه الخيرية وفوز كتله الخير والعطاء برئاسة الحاج ظافر البسطامي بغالبية المقاعد      رئيس الاتحاد الحاج ظفر البسطامي واعضاء الهيئه الادارية وكافه جمعيات اتحاد العاصمه يتمنون الشفاء العاجل لسمو ولي عهدنا المحبوب      كشف أسماء الهيئة العامة (2020)      الترشيح لعضوية الهيئة الادارية لاتحاد جمعيات العاصمة الخيرية مرفق نموذج الترشيح ...      دعوة لحضور اجتماع هيئة عامة واجراء انتخابات ومناقشة التعديلات على النظام الاساسي واقرار التقريرين المالي والاداري      بلاغ دولة رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة الأحد البلاغ رقم (43) لسنة 2021 لتنظيم إجراء انتخابات النّقابات، والجمعيّات، والاتحادات والأندية الرياضيّة


بما تفسر الاقبال الكبير على تأسيس جمعيات جديده








إجمالي الزوار (17904549) زائر
أخبار الإتحاد
23.03.2021 11:06:00

عطوفة الحاج ظافر البسطامي رئيس الاتحاد العام للجمعيات الخيرية ورئيس اتحاد جمعيات العاصمه يرعى احتفالات الجمعيات الخيرية بمناسبة عيد الام والكرامه رمز



بمناسبه يوم الكرامه وعيد الامه الذي صادف في ال 21 من شهر اذار رعى عطوفة الحاج ظافر البسطامي ونخبه من اعضاء الهيئه الاداريه للاتحاد احتفالات الجمعيات الخيرية بهذه المناسبتين العزيزتين  في جمعية نابلس الخيريه وجمعية دير ياسين الخيرية وجمعية ابو علندا الخيرية وجمعية الارائك الخيرية وبهذه المناسبه السعيده تحدث عطوفته عن اهميه هذه المناسبتين بالنسبه للاردن والشعب الاردني حيث قال ان عيد الأم وعيد الكرامة لهما رمزية وطنية ودينية فالام ليس لها يوم واحد للاحتفال بها فكل الايام هي عيد للام الانسانة والام المربية والام الصادقة والام التي هي في يدها مفاتيح دخول كل ابن وبنت باره باهلها للجنة ، فعيد الأم يؤكد لنا مدى قدسية هذا الرمز العظيم الذي يعطي بدون حساب والذي هو مثل في التضحية والبذل والعطاء ومهما قدم الواحد منا لوالدته فإن ما يقدمه لا يساوي ولو جزءا يسيرا مما قدمته له خلال حياته فقد حملته في أحشائها وسهرت عليه ليالي طويلة وضحت من أجله من عمرها وراحتها ورعته حتى كبر وأصبح شابا ورجلا وسيظل في نظرها ذلك الطفل الجميل حتى لو كبر وتزوج وأنجب،والكرامة هي شي يسكن روح الانسان الاردني الذي عبرت عنه معركة وطنية ممثلة بالكرامة لتظل نصرا يبعث الامل والروح بالمواطن والشعب الاردني على مر الايام وهي تعبير عن كرامة الامة والانسان الاردني ليمتزج مع الام الاردنية التي هي ضمير الوطن الارض والانسان الاردني على امتداد تاريخ الاردن لتشكيل حالة وطنية خاصة تعبر عن كل مقدرات الوطن الروحانية والدينية والتاريخية والوطنية
لقدد كرم الله سبحانه و تعالى الام.حيث جعل الجنة تحت اقدامها كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه السلام ان الجنة تحت اقدام الامهات .ودالك لما منحها سبحانه و تعالى من حب و رحمة اكتر مما اعطى لغيرها فهي نهر العطاء و التضحية بلا حدود . وكرمت الانسانية الام بجعل يوم لها كل عام نعرفه بعيد الام في الحادي و العشرين من مارس ليصبح شهادة تقدير لكل امهات العالم على ما يقدمن من حب و حنان و فضل للبشرية . ليس معنى دالك ان يكون اعترافنا بجميل الام و فضلها ليوم واحد في العام بل ليكون عيدا يحتفل به العالم اجمع بالمراة التي مهما يقول عنها اللسان فلن يوفيها حقها. و مهما كتبت عنها الاقلام فلن يكفيها . تحية لامي و لكل الامهات . لكل قلب رحيم خلقه الله وجعل حبه حبا فطريا منزها عن اي غرض. عاطفة الامومة التي تفوق كل العواطف وهي العلاقة التي تربط الام بابنائها لا يكفيها يوم واحد في العام بل علينا ان نحتفل بها طوال العام

وعلينا ان لا ننسى ان هناك ذكريات خالدة لا تنسى وتظل راسخة في وجدان ألأمم مهما تقدم الزمان ومن الذكريات الخالدة معركة الكرامة الخالدة.
ففي الواحد والعشرين من أذار عام 1968 سجل التاريخ كلماته ووثق حقائق راسخة لوحدة الدم والتلاحم بين الشعبين الأردني والفلسطيني بين الجيش الأردني والفدائيين الفلسطينيين أشتركوا معا في مسرح عمليات وحققوا أنتصارا في معركة الكرامة الخالدة وحين نؤرخ تاريخ ونستذكرملحمة معركة الكرامة الخالدة التي نحتفل بذكراها الرابعة والأربعون في 21 أذار من عام 1968.
سميت معركة الكرامة لعدة دلالات تتعلق بالزمان والمكان وتعبير عن شي عظيم يتعلق بمكتسبات الامة الروحانية والقومية والوطنية.
ان معركة الكرامة هي معركة الرجولة والتضحية التي خلصت الامة العربية من أرهاصات الهزيمة في حرب عام 1967 ونقلتها من جو الهزيمة الى جو الامل وما زالت أصداء معركة الكرامة الخالدة في وجدان امتنا , واليوم نعيش ذكرى تلك المعركة التي تستحق منا وقفة عز وافتخار لكي نضع هذة الدراسة والتحليل أمام شبابنا الصامد والصاعد المتوثب الى المجد لكي يستمدوا من هذة المعركة القوة لبناء مستقبلنا وستبقى سجلا خالدا للاجيال القادمة .
انني من كل قلب صادق مفعم بحب الوطن وحب الام وكرامة الوطن اتقدم من كل امهات وطني وبلدي الاردن باجمل باقات المحبة والتقدير والشكر للدور العظيم لما يقدمن لاسرهن ومجتمعهن من تضحية وبذل وعطاء وكل عام والجميع بالف خير واسال المولى ان تظل نساء الاردن وامهات الاردن بخير ،والى من ساهم في معركة الكرامة والى كل من ضحى ويضحى لاجل كرامة الوطن والمواطن باقة عشق وطني ملؤها الاحترام والتقدير والاجلال لكل الجهود الوطنية في معركة الكرامة وغيرها من معارك الامه الاردنية للحفاظ على كرامتها قوية وتعيش في وجدان كل وطني مخلص وصادق ومنتمي لتراب الاردن وارض الاردن حمى الله الاردن ومليكه وشعبه وادام عليه نعمة الامن والامان ---




عدد القراء: 4242









































































































































































Share |
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل