السيدات والسادة رؤساء الجمعيات الخيرية // بخصوص موضوع اسماء ممثلي جمعياتكم لحضور الاجتماع بتاريخ 18/5/2019 مرفق كتاب رسمي      اسمى ايات التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب الجلالة بمناسبه حلول شهر رمضان المبارك      دعوة للجمعيات الخيرية المسدده لاشتراكاتها قبل تاريخ 30/11/2018 لاستلام الدعم النقدي من الاتحاد      اجتماع هيئة عامه لمناقشة جدول الاعمال وافطار رمضاني في قاعة جمعية لفتا العربيه الساعة الخامسة والنصف من مساءا من يوم السبت 18/5/2019 / مرفق كتاب رسمي      دعوه لكافة جمعيات اتحاد العاصمة للمشاركه بالاحتفال الكبير باليوم العالمي لمكافحة المخدرات - الموقع /مدينة الحسين للشباب مرفق كتاب رسمي      تعميم هام لكافة جمعيات اتحاد العاصمة بخصوص تمديد مهلة استلام الميزانيات للجمعيات المسدده لاشتراكاتها قبل تاريخ 30/11/2018      هام جدا وعاجل بخصوص دعم جمعيات اتحاد العاصمه / مرفق كتاب رسمي      اتحاد جمعيات العاصمه يوفر عدد من الكراسي المتحركه لجمعيات اتحاد العاصمه مجانا " ضمن الدفعه الثانيه "      السادة رؤساء الجمعيات الخيريه " للاطلاع على مضمون الكتاب المرفق -- بخصوص الاسس والمعايير لدعم الاتحادات والجمعيات لعام 2019      برعاية عطوفة الحاج ظافر البسطامي رئيس الاتحاد وبالتعاون مع الاتحاد العام وجمعية lds الامريكيه .... توزيع كراسي متحركه على ذو الاحتياجات الخاصه


بما تفسر الاقبال الكبير على تأسيس جمعيات جديده








إجمالي الزوار (14512494) زائر
قضايا للنقاش
الأربعاء , 06 آذار , 2013 :: 12:16 م

العلاقات الاجتماعية والتكنولوجيا الحديثة.. العزلة أم التقارب؟


أصاب علاقاتنا الاجتماعية خللٌ قادها إلى ضعف وركود، وكان لذلك أسباب كثيرة..

كثيرون يرون أن التكنولوجيا الحديثة، وعلى رأسها الهواتف الجوالة (الرسائل النصية القصيرة) والشبكات الاجتماعية كـ"تويتر وفيسبوك"، هي من أصاب هذه العلاقات بمقتل، وأدت إلى عزلة اجتماعية بين مكونات المجتمع.

فيما يعتبر آخرون أن وسائل التكنولوجيا أقامت علاقات وشبكات متنوعة وقوية من العلاقات الاجتماعية في المجتمع.

وتبقى قضية النقاش؛ هل استطاعت هذه التكنولوجيا بالفعل أن تكون وسيلة تقوية للعلاقات الاجتماعية بين وداخل أفراد مجتمعنا؟!.. أم أنها قلصت من مشاعر الاتصال وأدت إلى انفصال وتفكك في علاقاتنا ومشاعرنا الاجتماعية الحقيقية؟.. وأين تكمن حلول العودة إلى علاقات اجتماعية قوية تنظم حلقات المجتمع وتعيد ألق وقوة هذه العلاقات؟

في الاعياد يلجأ الاردنيون الى الرسائل القصيرة لنقل تهانيهم بالاعياد.. وبذلك يتحررون من مسؤوليات اجتماعية طالما كانت عنوانا لهذه الاعياد ومصدرا للفرح والسرور فيها.. تواصل الناس المباشر ظل ابرز مظهر من مظاهر الاعياد الا ان ذلك تغير اليوم بفضل وسائل الاتصال الحديثة.. فهل انت مع هذه الصيغة.. اسئلة نضعها على طاولة الحوار والنقاش..



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل