احباب رسول الله تيسر رحلة للأطفال الايتام      أحباب رسول الله تقدم لحوم الأضاحي المبردة لعائلات الأيتام والفقراء بالتعاون مع اتحاد جمعيات العاصمة      احباب رسول الله تشارك في اطلاق "حياتي ملك لي"      احباب رسول الله تقيم دورة اعداد المحاضرين      احباب رسول الله تقيم احتفالا بعيد استقلال الوطن      تكريم رئيس احباب رسول الله في اليوم الصحي      احباب رسول الله تدعم اليوم الطبي المجاني      القيسي رئيساً بالتزكية والاجماع /جمعية احباب رسول الله      دعوة لترشيح صانع امل /جمعية احباب رسول الله      احباب رسول الله تشارك في "كبارنا راس مالنا"
مقالات الجمعية
الجار بين الحاضر والماضي (كتبه اديب القيسي)



الكاتب: رئيس الجمعية

اصبحت معرفة الجار في هذا الزمان حاجة أمنية ولو طبقنا كتاب الله القائل﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ) وعشرات الأحاديث الصحيحة التي توصي بالجار مثل(" مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ" " مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ"وغيرها من الأحاديث والأفعال وتصرفاته مع جيرانه حتى اليهود منهم والنصارى .لعلمنا ما هو حق الجار وما هي أهمية الجار بل مازالت صورة التألف والتراحم والتعاون بين الجيران ونحن في سن مبكره من العمر كلهم يزورون بعض ويأكلون مع بعض ويحبون بعض ويعرفون أحوال بعضهم... ويعاونون بعضهم ويشاركون بعضهم في الأفراح ويواسون بعضهم في الأتراح ولم تكن ترى بينهم فقيرا او محتاجا وإذا كان فإنه يتعفف ويقف جميع جيرانه معه كانوا إذا تأخر احدهم في قطف زيتونه او حصاد زرعه يلتفون حوله يساعدونه حتى يذهبوا جمعيا لعصر الزيت او طحن القمح كنت ارى نساء الحي اذا توفي احد من الجيران كل واحدة منهم تصنع طعاما وتذهب به لإهل العزاء في ابهى صورة من صور التراحم والتكافل وكنت أرى رجال الحي يعتصر قلوبهم الألم والحزن لوفاة أحد من الجيران الحديث لا ينتهي والذكريات كثيرة .....وها نحن ندفع ضريبة التقدم والتكنلوجيا التي باعدت القريب وغيرت الموازين بالفعل زمان غير......كتبه أديب القيسي

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
أضف تعليقا
الحقول المسبوقة بعلامة (*) هي حقول إجبارية.
* الإسم :  
البريد الإلكتروني :  
* نص التعليق :  
أرسل